وزارة الصحة المصرية تتخذ قرارا حاسما من أجل محاربة فيروس كورونا

تواصل وزارة الصحة المصرية محاربتها لمرض فيروس كورونا القاتل الذي انتشر بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية في أكثر من 18 دولة ومازال العدد في ازدياد نظرا لانتقاله من شخص لآخر وأن الصين هي أكبر دولة في العالم ورعاياها موجودين في العالم كله

وأعلنت وزيرة الصحة هالة زايد مساء أمس عن تشكيل لجنة خاصة تعمل على مدار الساعات المقبلة من أجل متابعة كافة المصريين المستقبلين من الصين خلال الفترة المقبلة، خاصة من مدينة ووهان، وذلك تنفيدا لقرارا الرئيس عبد الفتاح السيسي الحريص بشكل كبير على حماية شعبه من أي أمراض خطيرة وقاتلة مثل فيرس كورونا الخطير الذي انتشر بشكل كبير في الأونة الآخيرة، ومن المقرر أن يتم فحص أي شاب أو مواطن قادم من الصين بشكل عام قبل دخوله وممارسته الحياة الطبيعية.

وصرح المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية الدكتور خالد مجاهد، أن الوزيرة تعمل بجد مع كافة المسؤولين على تجهيز حجر صحي خاص بكافة المصريين العائدين من الصين في الوقت الحالي وتحديدا من مدينة ووهان، وجميع المتعاملين معهم من أجل عزلهم عن المجتمع وفحصهم بشكل كبير قبل الانخراط في الحياة الطبيعية، حماية من الوزارة للشعب ولمنع انتشار العدوى.

وشدد على أن الحجر الصحي سيتم إمداده بكافة الالتزامات والأدوات المتاحة من الأدوية والأطباء والأطقم الإدارية من أجل الحفاظ على المواطنين وعلاجهم في أسرع وقت ممكن، خاصة من يعاني من أمراض مزمنة أو أي مشاكل قبل أن يعود إلى جمهورية مصر العربية.

وأشارت وزيرة الصحة أن هناك تعاون غير مسبوق من كافة المسؤولين بالدولة من أجل محاربة هذا المرض خلال الفترة المقبلة، وأن الجميع يتابع على مدار الـ24 ساعة الماضية ما يجري في الصين وكافة الدول المجاورة وعلى استعداد تام لمحاربة هذا المرض ومنعه من الانتشار في مصر خلال الفترة المقبلة.

يذكر أن فيروس كورونا الجديد الذي ظهر في الصين وتحديدا في مدينة ووهان خلال الأيام الماضية هو عبارة عن عدة فيروسات متجمعة تؤدي إلى قتل الإنسان، وأعراضه شبيهة بشكل كبير بأعراض الزكام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *